علاج تأخر الدورة الشهرية | طرق تنظيم الدورة الشهرية وتخفيف أعراضها | بيوتي اكسبرت

علاج تأخر الدورة الشهرية

طرق علاج تأخر الدورة الشهرية

منذ بداية مرحلة البلوغ وتهتم الفتيات والنساء بشأن علاج تأخر الدورة الشهرية عن توقيتها وتنظيم مواعيدها، بالأخص إذا كانت زوجة لا تدبر لحدوث الحمل أو بنت غير متزوجة.

 في المعتاد أن تتم الدورة الشهرية كل 28 يوما، وينتج عنها نزول الدم من المهبل مصاحبا لبعض الأعراض والآلام الجسدية والنفسية.

ويكون للدورة الشهرية توقيتًا ثابتا تراقبه كل فتاة على وجه الدقة، من اجل أخذ الاحتياطات المناسبة قبل التوقيت بيومين او ثلاثة أيام على الاكثر.

إلا أنه مع بعض النساء قد تتأخر الدورة الشهرية عن موعدها، أو أن تحدث في اوقات غير مشابهة، وهو ما يصعب معه تحديد موعد ثابت لها.

ولطالما تتساءل المرأة عن اسباب تأخر الدورة الشهرية وإلى أي نطاق يؤثر هذا على سلامتها الإنجابية أو على نحوٍ عام.

وفي هذا المقال سوف نتعرف على اسباب تأخر الدورة الشهرية وطرق علاج تأخر الدورة الشهرية عن موعدها.

مظاهر عدم انتظام الدورة الشهرية

انقطاع الدورة الشهرية (البريود) الأولي:

وهذا النوع يعتبر الأشهر ويحدث للفتيات بعد بلوغهن لسن الرشد.

انقطاع البريود ( الدورة الشهرية) الثانوي:

ويتسم هذا النوع بإنقطاع البريود ودماء الحيض عند النساء لفترة طويلة قد تصل لمدة ستة أشهر.

قلة فترات الحيض:

وفي هذا النوع قد تتأخر دماء الحيض في النزول بمدة تصل إلى 40 يومًا.

زيادة دماء الحيض (زيادة البريود):

وعندها تزداد معدلات تدفق دماء الحيض عند النساء بصورة أكبر من المعتاد بشكل يشبة النزيف.

اعراض الدورة الشهرية

اعراض الدورة الشهرية

هناك العديد من الأعراض المصاحبة لعدم انتظام البريود لدى النساء تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بحالة من الخمول في الجسم إضافة إلى الغثيان.
  • حالة مستمرة من الميل إلى التقيؤ.
  • زيادة الإفرازات التي تخرج من المهبل عن حدها الطبيعي.
  • تغير رائحة إفرزات المهبل لرائحة كريهة.
  • حدوث آلام البطن وفي منطقة الظهر.
  • الإصابة بحرقان مصاحب لخروج البول.

منتجات تساعد على علاج تأخر الدورة الشهرية

تعرفي على أفضل منتجات علاج تأخر الدورة الشهرية و تنظيم البريود من مواد طبيعية

اسباب تاخر الدورة الشهرية

  • حدوث اضطرابات في الهرمونات لدى النساء يعيق من تنظيم الدورة الشهرية .
  • إصابة الفتاة ببعض الأمراض مثل الأنيميا أو الإصابة بمرض تكيسات المبايض.
  • المداومة على أخذ حبوب منع الحمل تعيق من تنظيم الدورة الشهرية .
  • قد تتأخر الدورة الشهرية خلال فترة الرضاعة الطبيعية .
  • تعرض النساء لإصابات بأمراض في الحوض.
  • سرطان الرحم يؤخر الدورة الشهرية.
  • التعرض للإعياء الشديد أو الاجهاد.
  • إهمال المداومة على نظام غذائي.
  • اضطرابات الغدة الدرقية لدى النساء.
  • اضطرابات الغدة النخامية لدى النساء.
  • الإكثار من الدهون غير الصحية.
  • الأرق وعدم انتظام مواعيد النوم.
  • التوتر العصبي والضغوط النفسية.
  • عند اقتراب موعد سن اليأس.
  • زيادة الوزن المفرط.
  • النحافة المفرطة.

نصائح علاج تأخر الدورة الشهرية

علاج تأخر الدورة الشهرية

هناك العديد من النصائح العملية والمساعدة في علاج تأخر الدورة الشهرية تتمثل فيما يلي:

  • الحفاظ على الجسم في الوزن المثالي، والتخلص من السمنة.
  • تخفيف مسببات التوتر والقلق العصبي حيث تعيق علاج تأخر الدورة الشهرية .
  • تخصيص وقت للاسترخاء والراحة للحفاظ على صحة الجسم العامة.
  • البعد عن الأعمال المنزلية التي تتطلب مجهودًا شاقًا أثناء فترة الحيض.
  • البعد عن العصائر المعلبة والأطعمة التي تحتوي على  المواد الحافظة.
  • تجنب التمارين وممارسات الرياضات الشاقة أثناء الدورة الشهرية.
  • البعد عن شرب الكحوليات أو التدخين لـ علاج تأخر الدورة الشهرية بفاعلية كبيرة.
  • يفضل تدفئة منطقة البطن من أجل علاج تأخر الدورة الشهرية بفاعلية كبيرة.
  • المتابعة الدورية واستشارة الطبيب عند تأخر الدورة الشهرية بصورة ملفتة من أجل التشخيص الدقيق وعمل الفحوصات اللازمة،
     وأيضا للمساعدة في علاج تأخر الدورة الشهرية بطريقة صحية وآمنة.
  • الحرص على تناول حبات من التوت بشكل يومي.
  • مغلي البقدونس يساهم بصورة فعالة في علاج تأخر الدورة الشهرية .

نصائح مساعدة في علاج تأخر الدورة الشهرية وحساب موعد البريود

  • يفضل تسجيل موعد البريود وأيام نزول الحيض بدايتها ونهايتها، من أجل تسهيل متابعة و علاج تأخر الدورة الشهرية .
  • معرفة مدة الحيض وهل هي ثابتة أم متغيرة.
  • مراقبة الآلام ومعرفة إذا ما زادت عن المعتاد.
  • مراقبة كمية تدفقات دماء البريود إذا ما كانت زائدة أم تقل عن المعتاد.
  • الملاحظة والتدوين عند ظهور خلطات دموية أثناء الدورة الشهرية.
  • تسجيل إذا ما حدث نزيف خلال الأيام بين فترتي الحيض المتتاليتين.
  • في حال ملاحظة أي من التغيرات السابق ذكرها يجب مراجعة الطبيب واستشارته لأخذ العلاج اللازم و تخفيف الام الدورة الشهرية .
  • من المهم تخفيف حدة القلق والتوتر إبان انتظار نزول الحيض من أجل تخفيف الام الدورة الشهرية ،
    فقد يحدث عدم انتظام لها لشهرين متتابعين نتيجة أي من القلاقل النفسية او المجهودات الذهنية والبدنية، ولا داعي للقلق منها.

اضف تعليقاً